الأحد، 18 نوفمبر 2007

إنتبه التلفزيون فيه إعلام قاتل




بالفعل لم نعد كالسابق...!!

كان خبر مقتل أحدهم يثير الرهبة في نفوسنا.. ولربما اقشعرت أبدان بعضنا.. وذرفت أمهاتنا الدموع..

لقد كنا نملك قلبا ذا شعور.. وعيونا تستجيب لشهقات الصدور .

أما الأن ....

الجزيرة .. مقتل 300 عراقي في انفجار سياره مفخخه

مزيكا .. روبي بتهز القاعده في أحدث فديو كليب

الحره .. القاعده تحذر امريكا بهجوم جديد

ميلودي .. مجموعه كليبات لفتيات يرقصون ويعرضون الصدور

الجزيرة.. صدور الوثيقة العربية لشجب وندب العدوان على المناطق المحتلة

العربية .. قوات الاحتلال تردي تسعة فلسطنين وتهدم بيوت أسرهم

دريم .. غرق عبارة مصرية ومقتل ركابها بعد أن احترقت بهم العبارة

زووم .. كن أول من يعرف من هو حبيب إليسا

الحره .. مجموعه من الشباب المصري هرب من المستقبل المظلم في مصر ليقبع في البحر المظلم على حدود ايطاليا

شخاليل .. لو عرفت واحد وواحد يساوي كام اتصل لتنضم للمسابقة

خلال ثلث ساعه سوف ترى ميزجا من القتل و العري وسفك والدماء وعرض اللحوم والبشريه سواء لحوم مظلومين قتلوا

او لحوم بغايا يستحقوا القتل..

وستجد أن جهاز المشاعر لديك لا يستطيع إيجاد وقت لكي يتأثر .. سواء بمنظر القتل أو بالأسى لمقتل شباب مصري أو حتى للإثارة من جسد عاري ..

زخم حسي و مشاعر متناقضة كلها تُرسل بشكل سريع ومتلاحق وخبر تلو الخبر وصورة تلو الفديو ..

وتصل لحالة من التبلد حيث كل شيئ يشبه كل شيئ ولا تملك رد فعل ..

وأستطيع أن أجزم أن أجهزة الشعور لدينا لو لم تتعطل لكنا مجانين

نقلب على قناة فنضحك وأخرى فنبكي وأخرى نثار و أخرى ...وأخرى..

لا نملك الأن إلا شعورا حياديا تجاه الأشياء

سواء كان صدور وثيقة شجب أو صدور فتيات عاريات ..

أصبح عري النساء موازي لعهر الحكومات مرتبط بفحش البغايا موصول بفُجر المسؤلين..

إنها حياة أصبح الكل يغتصب الكل

جيوش تغتصب شعوب

وعاريات يغتصبون عقول الشباب

والكل يرى و يسمع و يتحدث ولكن لا يحس ولا يشعر

تستقبل ولا ترسل

أصبحنا باهتين نرى كل الالوان لونا رماديا كبيرا ضخما هائل الحجم ليس له طعم ولا لون

حتى الخيار أصبح إما أخضرا بطعم البلاستك أو خيار استراتيجيا للسلام لا يساوي جنيهان..

هناك 17 تعليقًا:

ra7eel يقول...

الحمد لله لحقت المره دى اول تعليق
طبعا مش قرايب حقى بقى
المهم
انا اساسا بقالى 6 سنين تقريبا مش متابعه التليفزيون ولا بقى بيجيلى طوله بال ليه
اما بالنسبه لموضوع ان احنا مش بنتأثر لما نسمع خبر فى التليفزيون عن القتل
فده لسبب بسيط ان بقى عادى ان وانا اسمع عن حادثه قتل فى البلد اللى انا فيها فهستغرب ليه وهى كل يوم فى حادثه جديده زيها كده زى الاكل والشرب يوميا
تصدق احنا فعلا مبقاش عندنا دم
بجد ومن غير مجامله بوست جامد
تحياااااااتى

Mask يقول...

رحيل دمعاتي

تصدقي ينفع اسم بوست
هافكر ليه فوكيره
بصي يارحيل
منقدرش ننكر ان النت اكل الجو من التلفزيون
يعني انا زيك وكتير زينا مبقاش التلفزيون يشدنا زي الاول
لكن فيه ناس مقيمه قدام التلفزيون يعني لسه ليه جمهور عريض
تصفحي بس على السريع شويه قنوات وشوفي كميه الناس اللي بتشيت مسجات هاتلاقيهم كتير
جدا
تصبحي على خير

DayDreaming يقول...

عادي يا سامح بأه شيء عادي ان احنا نقول اننا فقدنا احسسنا وعادي جدا ان احنا نقول ان احنا معندناش دم عشان احنا فعلا كده
معدش حد بيفكر غير في نفسه كل واحد عايش لنفسه وبس
بجد بجد احنا لو فكرنا شويه هنلاقي ان اللي احنا فيه ده شويه علينا

ربنا يستر ع اللي جاي

DayDreaming يقول...

معلش نسيت احييك على التنوع وروعة اسلوبك في العرض بجد المدونه لذيذه اوي

Mask يقول...

DayDreaming
شكرا جزيلا على تقديرك للمدونه ودا شيئ اعتز بيه..
وفعلا رغم ان الاعلام اصبح ليه تاثير كبير علينا..
الا اننا نفسنا فينا الكثير من العيوب
وزي ما بيقولوا الشعوب تستحق حكامها
فتقريبا المقوله دي نقدر نتخيلها
ان الشعوب تستحق اعلامها
...

فيه اسفاف واضح والاسفاف دا ليه جمهور
ودا ميمنعش ان فيه حملات منظمه لغسيل المخ والحملات دي موجهه
لكن المشاهد الواعي يقدر يميز ويفرق بين الاعلام الجيد و الاعلام الهابط و الاعلام الموجه

Salwa يقول...

والله عندك حق

القتل والتخريب والدمار
بقى شئ عادي جدا
في كل الشاشات

والعري بقى شئ عادي جدا

والناس مغلوبه على أمرها

شئ مؤسف
أحييك على البوست وعلى طريقه تنقلك فيه

خالص نحيااااااااتي

shreen يقول...

اجدت الوصف والتعبير يا سامح
اصبحت لا تتحرك بنا عضله
ولا يهتز لنا جفن
امام القتل
قتل الجزء فى جرائم القتل
وقتل الكرامه والجسد فى قتلى بلادنا العربيه
كما يحدث فى العراق
تخدرت مشاعرنا
لان من كثرة حدوثه
اصبح امرا عاديا
بل يكاد يكون مسلما به

وبالرغم اننا نعلم حتى هذه الحقيقه البسيطه
الااننا سننام ملئ اجفاننا
ولن يهتز لنا جفن امام الجريمه القادمه

Mask يقول...

مرحبا بك سلوى ضيفه عزيزه هنا
مش كل الناس مغلوبه على أمرها
مقدرش الوم الشخص اللي متسمر قدام الجزيره يوميا انه مبقاش يبكي لان اكيد دا ميكانيزم دفاعي من الجسم والا الجهاز العصبي ينهار ..
لكن اللي مقضيها فرجه على ايد دي ورجل دي " طبعا ايد ورجل دي استعاره مكنيه :)" دا مقدرش اقول عنه انه مغلوب على امره
........
أشكرك على مرورك و رأيك

Mask يقول...

شيرين
أشد ما أخشاه ان يحدث لنا يوما ما نراه نراه ونشاهده في التلفاز

..
أشعر أحيانا ان هناك منا من يعيش مرحلة الصدمه ولا يكاد يصدق عينيه
ثد يكون موهوما ان ما يراه من قتل ومار وذبح هو جزء من فيلم
شديد الاتقان
وسيظهر البطل في النهايه ليقتل الاعداء

ولكن ربنا ياشرين سينتظر الناس البطل كثيرا

Cleo يقول...

لا فض فوك يا ماسك... أصبحت وسائل الإعلام تنقل لنا العالم بكل تفاصيله وأتاحت لنا أن نرى كل عوراته

Mask يقول...

كليو يامرحبا

فعلا ورقة التوت سقطت بلا رجعه منا على أجسادنا وأجساد الجميع

Salwa يقول...

ساعات بيكون مغلوب على أمره

اللي قاعد أمام الجزيرة
ومتابع
وعارف إنه لا حول ولا قوة له
ولا يملك شئ
ده بيكون نوع من البشر
بيتابع رغم إنه يعرف أنه لا يمكلك إلا الدعاء

واللي قاعد أمام ميلودي ومزيكا
وعايز يتوه
زي المدمن أو السكير
اللي عايز يلغي عقله
بدل ما يفكر
ويشعر بأنه بلا حول ولاقوة
برضه ده نوع من البشر

ده موجود وده موجود
بوستك بيفتح أبواب كتيره للنقاش

بجد أحييك
وأشكرك على زيارتك لمدونتي
وأرجوا أن تكون زيارة دائمه

خالص تحيااااتي

Mask يقول...

أنا بحمد ربنا ان النت فتح أبواب كتيره لينا كشباب عشان نعرف الدنيا على حقيقتها...
لان فيه نوع من الالعام بيعمل غسيل مخ
زي اعلام الاولى و التانيه البائد
اللي كان محسس الناس ان الحياه قشطه وفي اللذيذ
والدنيا تبقه والعه ودول مشغلين سينما الاطفال
و الوعي اللي بقينا فيه دا له قيمه وفيه ناس مش حباه
فربنا يسترها معانا
..
شكرا لمرورك يا سلوى

osama يقول...

صدقت يا سامح
صدقت والله...

اصبح الاعلام في رايي كارثة حقيقة ، تؤدي دورا تخربيا وتفسد مذاق الحياة...
جميل هذا البوست الذي حلل الامر وعرضه بطريقة تجعلك تضع يدك على المشكلة... المشاعر تحجرت من كثرة ما ألفت المشاهد
القتل والعري على
السواء...
دمت بكل ود..
خالص تحياتي

Mask يقول...

مرحبا بك أخي أسامه
في المقابل شاهدت بالأمس فيلما بعنوان
Murder in the First

http://www.imdb.com/title/tt0113870/

مثل هذا العمل يعطيك شحنه انسانيه
بالغة الرقي
والله تعجب
كيف لهذه الاداة " التلفاز " بكل ما انيقله من اخبار و برامج او افلام .....
ان تكون بالغة التاثير بهذا الشكل
فهي اما تقتل الاحاسيس
او تحييها من جديد
وللمشاهد ان يختار وينتقي
لك خالص الود

د/اجدع بنوته يقول...

وتصل لحالة من التبلد حيث كل شيئ يشبه كل شيئ ولا تملك رد فعل ..

هو تلبد بس .. دى تصل لحالة بلهه مغولى

وقريبا انضمت للتلفزيون الجرايد والصحف فاصبحت هى الاخرى بدورها تسبب نفس الحاله

ولكن باعراض اشد فتكا

الدوله هتلغى دعم االانابيت وهتصدر غاز لاسرائيل

امتحانات الثانويه دمار واالعشرهالاوائل فوق ال 100%

عباره اتقلبت وحريق ومصرع وف نفس الصفحه تحت
السيد مصطفى السلاب يهنىء محافظ معرفش مين لحصوله ع درع النشاط الحبشتكانى

هههههههههههههههههههه

حياتنا كلها بقت كده اصلا
ابن الجيران اتوفى . الست اللى فوقيهم ولدت .. معرفش مين اتجوز

مشاعر متناقضه واحاسيس متناقضه

مبقاش فيه وقت ندى لكل احساس حقه ..
او نحس بكل خبر باللى بيستاهله

بوست هايل تحياتى

دمعاتي يقول...

د/اجدع بنوته

احسن حاجه لا نقرا ولا نتفرج ولا نسمع
انا نفسي اعيش في حالة بيات اعلامي شويه
احسن ممكن اتهرش في نافوخي
والحالة تتاخر اكتر من كده
وساعتها هابقه مريض واحتاج علاج
وبدل ما تيجي تقوليلي بوست ممتاز
هاتقوليلي يله معاد الحقنه جه
خالص الود