الأحد، 26 أغسطس، 2012

حنان الابن



الواد اياد ابني بدا معايا المقالب بدري
واقف على باب الشقه ونازل شغلي
ودي اللحظه الوحيده اللي بيحسسني فيها بالابوه
صحيح هي مصلحه عشان اشتاله واخرج بيه بره بابا الشقه وارجعه تاني على اساس انه كده اتفسح
بس كنت بفرح بيها ومبسوط
فانهارده بقا انا واقف على الباب ومستني جرعه حنان الابن
 وندهت ليه ودي جاي زحف بكل طاقته لانه لسه مش بيعرف يحبي
وخلاص قرب
وداخل عليه
وقرب
وخلاص انا مستني هايرفع ايده ليه ويبصلي وهو بيضحك عشان اشتاله
واذا بيه 
نفضلي احلا تنفيضه وراح عمال يلعب في الحذاء بتاعي وبيفك الرباط بتاعه
وانا فوق بقا مذهول بحسرتي 
ونزلت الشغل وانا فقدت اقوى وسيله كنت بضغط بيها على ابني عشان يحبني