الأحد، 27 مايو، 2012

تموت مكهرب ولا تموت شارب سم في عصير مانجه



مستحيل ادي صوتي لشفيق.
وفي نفس الوقت مش قادر ادي صوتي تاني للاخوان والاقيهم في البرلمان بيسقفوا للي قال على الثوار بلطجيه وقابضين فلوس وبيضربوا ترامادول وبيسقفوا لما يجي اسم المشير وسقفوا للجنزوري لما قلنالهم عليه لا وبعد كده رجعوا عرفوا اننا صح وان الجنزوري غلط.
يعني حرام نرجع تاني نضطر نختار فصيل بيهرتل في السياسه ولسه عمال يتعلم بالمحاوله والخطا ولما اديله صوتي يتغير ويقول انه معاه اغلبيه الشعب عاوزه.
وهو اصلا الشعب لا عاوزه ولا نيله, هو مش واخد باله اننا اخترناه من باب درء المفاسد وانه اختيار مابين شيئين احلاهما مر.
كان الله في عونا في هذا الاختيار الصعب. ما بين مجرم ومابين واحد شريف بس للاسف مكنش عنده مشكله يسقف ويطبل ويحط ايده ويتفق مع المجرم

ليست هناك تعليقات: